تمكين المرأة والشباب

الوليد للإنسانية تدعم مبادرة تمكين المرأة ودعم الشباب

إيمانًا من مؤسسة الوليد للإنسانية والتي يرأس مجلس إدارتها صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود بضرورة دعم المبادرات التي تهدف للنهوض و الرقي بمستوي المجتمع السعودي من خلال نشر الثقافة القانونية ولهذا دعمت المؤسسة مبادرة الثقافة القانونية للمرأة بالشراكة مع مكتب الأستاذ فيصل الطايع للمحاماة.

تهدف  مبادرة تمكين المرأة ودعم الشباب والتي دشنت برنامجها من خلال ملتقى سيدات الأعمال بالغرفة التجارية بالرياض مؤخراً لنشر الثقافة القانونية في المجتمع بصفة عامة وتستهدف الثقافة القانونية للمرأة بصفة خاصة وذلك من خلال محاضرات تثقيفية وأركان استشارات قانونية مجانية يقدمها مختصين من الجنسين في جميع المجالات القانونية التي تهم المرأة في شتى المجالات سواء على المستوى العملي أو الشخصي. ستقام تلك المحاضرات في جامعات عدة على مستوى مدينة الرياض كمرحلة أولى كما سيتواجد المستشارون القانونيون كركن إستشارات قانونية مجانية في محافل و معارض عدة.

ذكرت الأستاذة نوره المالكي المدير العام للقسم السعودي بمؤسسة الوليد للإنسانية الداعم الرئيسي لبرنامج الثقافة القانونية للمرأة والذي يندرج تحت مبادرة تمكين المرأة ودعم الشباب لتمكين المرأة بمؤسسة الوليد للإنسانية عن حرص المؤسسة و دعمها المستمر لتطوير المرأة السعودية و العمل على تثقيفها في جوانب عدة ومن أهمها الجوانب القانونية فمبادرة تمكين المرأة ودعم الشباب هي بمثابة تجسيد لتحقيق طموحات المؤسسة لخلق وعي قانوني لدى المرأة السعودية لتكون على دراية كاملة بأبرز حقوقها القانونية على جميع الأصعدة.

ومن الجدير بالذكر أن هذا البرنامج الثاني التي تدعمه مؤسسة الوليد بن طلال في المجال القانوني لتمكين المرأة حيث عملت منذ قبل بالشراكة مع جمعية مودة للحد من الطلاق وآثاره التي ترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة بنت مساعد لتمكين 500 محامية سعودية  لمزاولة المهنة في المجتمع والمحاكم السعودية.