تمكين المرأة والشباب

الوليد للإنسانية تدعم الحفل الختامي لمبادرة تمكين المرأة ودعم الشباب

null

بدعم من مؤسسة الوليد للإنسانية والتي يرأس مجلس أمنائها صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود، وبالشراكة مع كل من المعهد العربي للإنماء ومبادرة “بلدي” والتعاون مع شبكة عكار للتنمية اختتمت المرحلة التدريبية الأولى من برنامج “تعزيز المشاركة المجتمعية للمرأة السعودية” في مجال المجالس البلدية بالدمام بتاريخ الخميس 12 يونيو 2014م الموافق 14 شعبان 1435هـ.

هذا وتندرج تلك الدورات تحت ​مبادرة تمكين المرأة ودعم الشباب والذي هو أحد أذرع نشاطات​“الوليد الإنسانية” الرائدة والسباقة دائما لدعم فكر وتوجهات تعزيز تمكين المرأة والوصول بها للهدف المنشود، ليكون ذلك المشروع الأول من نوعه لدعم تعزيز المرأة في المشاركة في الحياة المجتمعية وتطورا طبيعيا يلي تمثيلها القوي في مجلس الشورى إيمانآ بمقوماتها الأساسية لتنمية المجتمع والنهوض به.

يأتي مشروع “تعزيز المشاركة المجتمعية للمرأة السعودية”​ إمتدادا لدعم توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبداالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه االله في خطابه أمام مجلس الشورى في 2011م لتعزيز دور المرأة في المجتمع السعودي.

ومن هذا المنطلق بادرت مؤسسة الوليد للإنسانية لتعزيز المشاركة الفعالة للنساء السعوديات في مواقع صنع القرار وذلك إنطلاقآ من إيمانها بأهمية دورهن في تولي المناصب القيادية ووضع السياسات التي تؤثر بصورة أساسية في حياتهن وحياة أفراد المجتمع ككل. يتضمن البرنامج دورات في بناء قدرات المشاركات في المشاركة الفعلية في انتخابات مجالس البلدية وآلية التأثير على مهام ومسؤوليات الإدارات المحلية والبلدية، كما يهدف البرنامج لتزويد المشاركات بماهية المهام البلدية وكيفية الترشح للانتخاب وشروط العضوية في المجالس البلدية ومعرفة الأنظمة ومتغيراتها والأطر القانونية المحيطة بنظام الاقتراع. قدمت تلك الدورات بـ 13 منطقة بالمملكة العربية السعودية ليكون ناتج المستفيدات 363 سيدة سعودية.

القت الأستاذة عبير عبد الإله كعكي الأمين العام لمؤسسة الوليد للإنسانية كلمة عبرت خلالها عن مدى فخرها بنتائج الدورات وكيفية تأثيرها على واقع المرأة في المواقع القيادية. كما القت الأستاذة نورة المالكي المديرة التنفيذية للمشاريع التنموية في مؤسسة الوليد للإنسانية كلمة تضمنت شكر كافة المساهمين في إنجاح تنفيذ البرنامج في جميع مراحله، كما القى الدكتور عثمان الحسن محمد نور كلمة عبر فيها عن حماسه للمرحلة المقبلة واهم مجالات تركيزها.

كما تحدث خلال الحفل كل من الأستاذة فوزيه الهاني والدكتورة هتون الفاسي من مبادرة بلدي أصحاب الريادة في المبادرة لمشاركة المرأة في المجالس البلدية، ثم وأخيرا كلمة الأستاذة نادين سابا عن شبكة عكار للتنمية المسؤولة الأولى عن تنفيذ البرنامج مع المتدربات.

في ختام الحفل تم تكريم الجهات التي تعاونت مع​مشروع “تمكين المرأة ودعم الشباب” لانجاح تلك الدورات والممثلة في كل من جمعية النهضة النسائية الخيرية بالرياض، وجمعية جود الخيرية النسائية بالدمام، وجمعية فتاة الأحساء بالهفوف، وجمعية الجنوب النسائية بأبها، وجمعية طيبة النسائية للتنمية بالمدينة المنورة، وجمعية الملك فهد بجازان، وغرفة التجارة والصناعة بأبها، وغرفة التجارة والصناعة بنجران، ومركز سيدان الاعمال الشرقية بالخبر، وجامعة الاعمال والتكنولوجيا بجدة، ومراكز الأحياء بجدة، ومركز مكة الطبي بمكة المكرمة.

كما كرم المعهد العربي لإنماء المدن كل من  مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية ومبادرة “بلدي” ومنسقات بلدي في مناطق المملكة وشبكة عكار للتنمية.

تصل نشاطات الوليد للإنسانية إلى اكثر من 90 بلداً حول العالم، وتتراوح نشاطاتها بين الاستجابة للكوارث الطبيعية وتنمية المجتمع، الى تمكين المرأة ودعم الشباب وتشجيع التبادل الثقافي.