الوليد للإنسانية تسلم 249 وحدة سكنية و249 سيارة لمستفيدي مشروعي ال10,000 مسكن و 10,000 سيارة

أعلنت مؤسسة الوليد للإنسانية والتي يرأس مجلس أمنائها صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، تسليم الدفعة الخامسة من الوحدات السكنية والسيارات على 249 منتفع ومنتفعة في المملكة العربية السعودية ضمن بيان الوحدات السكنية والسيارات والذي يندرج تحت برنامج الإسكان والسيارات لتنمية المجتمعات بالمملكة العربية السعودية والذي يهدف الى تسليم 10,000 وحدة سكنية و10,000 سيارة خلال 10 سنوات في جميع مناطق المملكة بواقع 1000 وحدة سكنية و1000 سنوياً. 

 

تسعى المؤسسة إلى تحسين مستوى المعيشة للمواطنين السعوديين من خلال مختلف مشاريع التنمية المجتمعية. يعد برنامج الإسكان والسيارات لتنمية المجتمعات بالمملكة أحد أهم برامج المؤسسة حيث يستهدف المواطنين السعوديين الأكثر احتياجاً بناء على مجموعة من المعايير التي وضعتها مؤسسة الوليد للإنسانية.

 

يعمل برنامج الإسكان والسيارات لتنمية المجتمعات بالمملكة التابع للمؤسسة، من أجل إتاحة الفرصة لهذه العائلات لرفع نسبة دخلها الإضافي من خلال التوفير من تكاليف النقل والإيجار، إن هذا الدخل الإضافي بالتالي يساعد على رفع مستوى معيشتهم. وتتوافر المعايير المؤهلة من خلال الرابط التالي لموقع المؤسسة)  (http://alwaleedphilanthropies.org/apply-grant

 

"نحن في مؤسسة الوليد للإنسانية ندرك صعوبة توفر تكاليف الإيجار الذي تتحمله العديد من الأسر السعودية، كثيراً ما نرى نساء أرامل ومطلقات يعتمدن على دخل ضئيل من أجل الإعتناء بأسر تتكون من ستة إلى تسعة أفراد ونحن في مؤسسة الوليد للإنسانية ملتزمون بتحسين الأوضاع المعيشية لتلك العائلات،" ذكرت العنود المحمدي، المدير التنفيذي للمبادرات السعودية لدى مؤسسة الوليد للإنسانية.

 

تعمل مؤسسة الوليد للإنسانية منذ أكثر من 35 عاماَ، على إطلاق المشاريع ودعمها في أكثر من 120 دولة حول العالم، بغض النظر عن الجنس أو العرق أو الدين. كما تتعاون المؤسسة مع مجموعة كبيرة من المؤسسات الخيرية والحكومية والتعليمية من أجل محاربة الفقر وتمكين المرأة والشباب، إضافة إلى تنمية المجتمعات وتقديم الإغاثة في حالات الكوارث وبناء الجسور من أجل عالم أكثر رحمة وتسامحاً وانفتاحاً.