الوليد للإنسانية "العالمية" تدعم جمعية أسر التوحد الخيرية

دعمت مؤسسة الوليد للإنسانية "العالمية" التي يترأس مجلس إدارتها  صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، دورة العلاج بالفن التشكيلي لصالح  جمعية أسر التوحد الخيرية.

تهدف دورة العلاج بالفن التشكيلي إلى تأهيل أخصائيين العلاج بالفن التشكيلي؛ حيث ثبت علمياُ وعملياُ  فعالية هذا النوع من العلاج في تعديل سلوك مرضى التوحد وبعض الامراض النفسيه الأخرى.

وسيقوم بتدريس هذه الدورة نخبة من الأساتذة ذوي الخبرات الأكاديمية والميدانية المختصون في كل جانب من جوانب الدورة والتي سيقوم بتقديمها ( مركز التأهيل بالفن التشكيلي) المرخص من قبل معهد الملك عبدالله للبحوث والدراسات الاستشارية بجامعة الملك سعود.

وتستهدف الدورة 20 متدرب / متدربه مقسمين على دورتين في السنة وستكون مدة الدراسة خلال فصل دراسي كامل بواقع 15 ساعة أسبوعياً.

تصل نشاطات الوليد للإنسانية "العالمية" إلى اكثر من 90 بلداً حول العالم، وتتراوح نشاطاتها بين الاستجابه للكوارث الطبيعيه وتنميه المجتمع، الى تمكين المرأه ودعم الشباب وتشجيع التبادل الثقافي.