بناء الجسور بين الثقافات

الفن للجميع

الفن للجميع هو خطوة في رحلتنا لبناء الجسور والتبادل بين الثقافات المختلفة لإيجاد وسيلة تواصل شاملة وعالمية. تم إطلاق حملة "الفن للجميع" لتغطية مشروعين: إعلان إفتتاح مساحات جديدة وموسعة في قسم الفنون الإسلامية في متحف اللوفر. إعلان شراكتنا مع متحف الفن الإسلامي في بيرغامون في افتتاح "لقاء الماضي بالحاضر" في الصالات المجددة حديثاً في متحف بيرغامون.

تقدم مؤسسة الوليد للإنسانية نهجًا مبتكرًا في تعزيز التفاهم الثقافي والحوار من خلال دعم المتاحف للحفاظ على الفنون والتراث، وتعريف بمبادرة تهدف إلى إنشاء قنوات حوار وتواصل جديدة لتكون بمثابة لغة عالمية تركز على ما يربط بين الثقافات المختلفة وليس على ما يفصلنا.

نحن نؤمن بأن الفنون والأعمال الخيرية تسلك نفس المسار ، فكلاهما يعزز معنى أن تكون إنسانًا ، والهدف من الحياة. الفنون مهمة في كل مجتمع لأنها انعكاس للحاضر، إنها لغة الوحدة والتفاهم التي تتجاوز أي حدود.

حملتنا الإعلامية " الفن للجميع" وصلت لـ أكثر من 63 مليون تفاعل لمتحف اللوفر. أكثر من 130 مليون تفاعل لمتحف بيرغامون، برلين. 4 + مليون