مؤسسة الوليد للإنسانية الشريك الاستراتيجي لجمعية جمعية جود النسائية الخيرية

قامت مؤسسة الوليد للإنسانية التي يترأس مجلس إدارتها  صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، بدعم ورعاية الحفل السنوي للمتفوقين والمتفوقات من أبناء وبنات أسر اللجنة الاجتماعية ولجنة كافل اليتيم، مساء الأربعاء الماضي في مقر جمعية جود بالمنطقة الشرقية والتي ترأس مجلس إدارتها السيدة الجوهرة المنقور.

ويعد الحفل السنوي أحد برامج “دعم المتفوقين” المشترك بين مؤسسة الوليد للإنسانية وجمعية جود، والذي يهدف إلى استثمار العلم والتفوق ورعاية المواهب في رفع وتحسين مستوى الحياة للأسر. كما يهدف إلى دعم عوامل استمرارية التفوق ومضاعفة عدد المتفوقين، ومتابعة المتفوق منذ المرحلة الأبتدائية حتى الجامعية ضمن برنامج متعدد الخدمات.

وقد بلغ عدد المتفوقين لهذا العام (509) وشمل حفل التكريم أمهات المتفوقين المميزات والمتفوقات في صفوف محو الأمية، وعمل عدد كبير من منسوبي الجمعية والمتطوعين من أبناء الأسر التي ترعاها الجمعية على إعداد وتنظيم كافة فقرات الحفل.

ويعد مشروع “رعاية المتفوقين علمياً وأسرهم” ضمن برنامج تحسين مستوى الحياة في الأحياء الفقيرة في المدن المستمر والتابع لمؤسسة الوليد للإنسانية الذي تشرف على تنفيذه الأستاذة نورة المالكي المديرة التنفيذية للمشاريع التنموية وقد حضر الحفل الأستاذة نجلاء طرابزوني، مديرة العلاقات والإعلام من مؤسسة الوليد للإنسانية، وعدد كبير من سيدات المجتمع في المنطقة الشرقية وأهالي المتفوقين.

تأسست جمعية جود النسائية الخيرية عام 1400هـ في الدمام بالمنطقة الشرقية، وتضم حالياً مركزاً لرعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، وترعى العديد من البرامج المستمرة أهمها: برامج كفالة اليتيم، التأهيل والتدريب، تعليم المسنات والأسر المنتجة، برامج المتطوعين، وبرامج متابعة تعليم ابناء الأسر.

تصل نشاطات الوليد للإنسانية إلى اكثر من 90 بلداً حول العالم، وتتراوح نشاطاتها بين الاستجابه للكوارث الطبيعيه وتنميه المجتمع، الى تمكين المرأه ودعم الشباب وتشجيع التبادل الثقافي.