يهدف هؤلاء السُّفراء الجدد الذين يمثِّلون الثقافات المتنوعة إلى إظهار النتائج الإيجابية للهجرة، وتمكين الأجيال الشابة التي ربما لا تزال تتصارع مع هوياتها المتنوعة والمتعددة الثقافات. ونعتقد أن هذا العمل وأنشطتنا الأخيرة المبينة أعلاه لن تتوقف على النجاح الأولي لمشروع (ملتقى) فحسب، بل ستضمن أيضا نجاحه المستمر في السنوات القادمة.