مؤسسة الوليد للإنسانية تشارك منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة لإطلاق مبادرات لمحاربة كوفيد-19 عبر الدول الأفريقية

Thursday, 25 June, 2020

أعلنت كلٍ من مؤسسة الوليد للإنسانية، التي يترأسها صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال آل سعود، ومنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة عن إطلاق مبادرة جديدة للاستجابة لتداعيات جائحة كوفيد-19 في ساحل العاج. وستوفر المبادرة إمدادات غذائية ومنتجات النظافة الشخصية للمجتمعات المحلية المحتاجة في المناطق المتضررة، وذلك كجزءٍ من المساعدات الإنسانية الطارئة لمحاربة هذه الجائحة.

 

وسيتم إطلاق المبادرة خلال حدثٍ رسمي بتاريخ 25 يونيو 2020 بحضور معالي أداما دياوارا، وزير التعليم العالي في ساحل العاج، ورئيس بعثة منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة في ساحل العاج. بالإضافة إلى ممثلين عن مؤسسة ديدييه دروجبا الخيرية.

 

وفي تعليقها على أهمية هذه المبادرة، قالت صاحبة السمو الملكي الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود، أمين عام مؤسسة الوليد للإنسانية: "لكل منّا دورٌ يلعبه في مواجهة هذه الجائحة. فعندما نحمي صحتنا فإننا نحمي مجتمعاتنا. لقد كانت مؤسستنا دائماً في طليعة الداعمين في أوقات الأزمات على مدار 40 عاماً من تاريخنا في العمل الخيري، وذلك من خلال تلبية الاحتياجات الفورية وطويلة الأجل لأكثر الفئات احتياجاً في العالم. نحن فخورون بأن نكون جزءاً من هذه المبادرة التي تنطلق من ساحل العاج وستصل إلى باقي الدول الأفريقية، والتي من شأنها تمكين المجتمعات المحتاجة بالموارد المهمة لزيادة التعليم الطبي في نهاية المطاف وحماية صحة الأجيال الحالية والمقبلة".

 

ومن جهته، قال ديدييه دروجبا، مؤسس مؤسسة ديدييه دروجبا الخيرية: "في مثل هذه الأوقات الصعبة نحتاج إلى دعم بعضنا البعض. هذا الدعم يكون من خلال توفير الموارد الحيوية وتمكين العائلات من إعالة نفسها وضمان صحتهم. أفخر بالتعاون مع مؤسسة الوليد للإنسانية ومنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة في مساعدة المجتمعات في ساحل العاج".

 

وتتعاون مؤسسة الوليد للإنسانية مع منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة في سلسلة من المبادرات لتمكين القطاع الصحي وتخفيف الآثار الاقتصادية للجائحة في 10 دول أفريقية. سيتم استخدام هذا التمويل كجزء من مبادرة عالمية من قبل مؤسسة الوليد للإنسانية لمحاربة جائحة كوفيد-19، حيث سيتم استخدامها لبناء وتطوير القدرات المحلية في إنتاج معدات الحماية الشخصية لأكثر الفئات احتياجاً في المجتمعات، فضلاً عن توفير رأس المال اللازم لدعم الشركات الصغيرة والمجتمعية للاستمرار وتحمل تداعيات الجائحة الاقتصادية المحتملة. وتشمل هذه المبادرات عشرة دول هي السودان والمغرب وبوركينا فاسو وتشاد ومالي ونيجيريا وموريتانيا والنيجر والسنغال وساحل العاج.

 

واختتم الدكتور سالم المالك، مدير عام منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة: "سيلعب هذا التمويل دوراً في غاية الأهمية لمساعدة هذه الدول على الصمود ومقاومة تداعيات هذه الجائحة. فبدون مبادرات كهذه من الممكن أن ينهار القطاع الخاص في هذه البلدان، الذي تشكل المؤسسات الصغيرة نسبة 90% إلى 95% منه، وسيستغرق بناءه مرة أخرى عقوداً من العمل. ومن خلال تعاوننا، يمكننا دعم هذه المؤسسات الصغيرة، التي ستدعم بدورها المجتمعات لتحقيق الانتعاش والازدهار الاقتصادي. نقدر الرؤية التي يتمتع بها قبل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال، بصفته رئيس مجلس أمناء مؤسسة الوليد للإنسانية".

 

على مدار 4  عقود دعمت مؤسسة الوليد للإنسانية اَلاف المشاريع، وأنفقت أكثر من 15 مليار ريال سعودي، ونفّذت اَلاف المشاريع في أكثر من 189 دولة حول العالم بقيادة 10 منسوبات سعوديات؛ ليصل عدد المستفيدين لأكثر من 1 مليار بغض النظر عن الجنس أو العرق أو الدين. تتعاون المؤسسة مع مجموعة من المؤسسات الخيرية، والحكومية، والتعليمية لمكافحة الفقر، وتمكين المرأة والشباب، وتنمية المجتمعات المحلية، وتوفير الإغاثة في حالات الكوارث، وخلق التفاهم الثقافي من خلال التعليم. معًا، يمكننا أن نبني الجسور من أجل عالم أكثر عطفا وتسامحا وقبولا.

 

عن منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة

منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (أيسيسكو) هي منظمة متخصصة تعمل بدعم من منظمة التعاون الإسلامي وتهتم بمجالات التربية والتعليم والعلوم والثقافة والاتصال في البلدان الإسلامية، وذلك لدعم وتقوية العلاقات بين الدول الأعضاء. تتمثل مهمة الأيسيسكو في بناء صنّاع القرار المستقبليين وتبادل الخبرات والدعم المؤسسي وتحسين سياسات التنمية وأنظمة الابتكار والمعرفة. يقع مقر المنظمة في مدينة الرباط في المملكة المغربية. https://www.icesco.org/.