متحف اللوفر – صالة الفنون الإسلامية

Monday, 2 March, 2015

في إطار التزامها ببناء جسور التواصل بين الثقافات، تدعم "الوليد للإنسانية" الفنون والمشاريع الاعلامية التي  تساهم في تعزيز الحوار بين الثقافات والحفاظ على التراث الإسلامي.

ولذلك تبرعت المؤسسة بمبلغ قدره 23 مليون دولار لدعم تشييد صالة الفنون الاسلامية في متحف اللوفر، وتعدّ أكبر المساهامات التي قدمتها "الوليد للإنسانية" على الإطلاق. 

وفي شهر سبتمبر 2012، تم افتتاح صالة الفنون الإسلامية في متحف اللوفر لتكون من أروع وأضخم المنصات في العالم، احتفاءً بعظمة وجمال الثقافة والفنون الإسلامية القديمة، وحيث تعرض أكثر من 10,000 قطعة أثرية تاريخية تشمل نماذج من فن الزجاج الإسلامي، والسيراميك، وقطع فنية تعود لزمن الإمبراطورية العثمانية بالإضافة إلى إحدى أهم مجموعات السجاد في العالم. تعتبر صالة العرض الجديدة الأولى من نوعها في المتحف، وتقع في مساحةٍ مبتكرة صممت من قبل المهندسين المعماريين العالميين "رودي ريتشيوتي" و"ماريو بيليني".

وقد علّق صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال قائلاً: "سوف يساعد قسم الفنون الإسلامية في متحف اللوفر على فهم المعنى الحقيقي للإسلام، على أنه دين الإنسانية وقبول الثقافات الأخرى. ويعتبر هذا القسم الجديد رمزاً إيجابياً الهدف منه تعزيز التفاهم بين الثقافات والحضارات الغربية والإسلامية ".