مؤسسة الوليد للإنسانية تستقبل المدير التنفيذي لمنظمة اليونسف

Wednesday, 13 February, 2019

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود رئيس مجلس أمناء مؤسسة الوليد للإنسانية في مكتب سموه في برج المملكة بالرياض، هنرييتا فور المدير التنفيذي لمنظمة اليونسف في يوم الثلاثاء 7 جمادى الآخر 1440هـ الموافق 12 نوفمبر 2018م.

 

حضر اللقاء من مؤسسة الوليد للإنسانية كل من الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود، الأمين العام للمؤسسة، الأستاذة عبير الفوتي، المديرة التنفيذية للمبادرات العالمية. كما حضر من المكتب الخاص الأستاذ زياد العمير، المساعد التنفيذي لسمو الأمير الوليد بن طلال، الأستاذة حسناء التركي، المديرة التنفيذية الأولى للعلاقات الدولية لمكتب الخاص لسمو الأمير الوليد بن طلال. ومن جانب منظمة اليونسف الأستاذة حنان سليمان، رئيسة ديوان الموظفين، الأستاذ الطيب اَدم، ممثل منطقة الخليج للمنظمة.

 

وفي مطلع اللقاء، تناول الطرفان عدد من المواضيع الاجتماعية والإنسانية بما في ذلك أهمية الاستثمار في تمكين الفتيات والشباب. حيث عبرت هنرييتا فور امتنانها للدعم المادي الذي قدمه الأمير الوليد بن طلال آل سعود من خلال مؤسسة الوليد للإنسانية العالمية بقيمة 50 مليون دولار في مبادرة اليونسف للقضاء على الحصبة والحصبة الألمانية والذي يهدف الى مكافحة تلك الأمراض والوقاية منها في العالم عن طريق تقديم اللقاحات الازمة للوقاية منها والقيام بأبحاث لتطوير أسلوب تلقي اللقاحات وسهولة نقلها للوصول لمستفيدها. حيث تم تطعيم ملايين الأطفال حول العالم.

 

على مدار 39 سنة دعمت مؤسسة الوليد للإنسانية اَلاف المشاريع وأنفقت أكثر من 15 مليار سعودي، ونفذت اَلاف المشاريع في 189 دولة حول العالم بقيادة 10 منسوبات سعوديات ليصل عدد المستفيدين لأكثر من 976 مليون بغض النظر عن الجنس أو العرق أو الدين. تتعاون المؤسسة مع مجموعة من المؤسسات الخيرية، والحكومية، والتعليمية لمكافحة الفقر وتمكين المرأة والشباب وتنمية المجتمعات المحلية، وتوفير الإغاثة في حالات الكوارث وخلق التفاهم الثقافي من خلال التعليم. معا، يمكننا أن نبني الجسور من أجل عالم أكثر عطوف وتسامح وقبول.