مؤسسة الوليد للإنسانية تدعم متضرري زلزال وتسونامي إندونيسيا بمليوني ريال سعودي

Thursday, 18 October, 2018

إيماناً من مؤسسة الوليد للإنسانية (المسجلة بلبنان) والتي يرأس مجلس أمنائها صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، بضرورة مؤازرة الشعوب في وقت الكوارث، دعمت المؤسسة بالشراكة مع مؤسسة بيل وميلندا غيتس الخيرية متضرري كارثة زلزال وموجات المد العاتية (تسونامي) في إندونيسيا بـ 2,000,000 مليون ريال وذلك بالتعاون مع شريك المؤسسة الإستراتيجية الهيئة الطبية الدولية.

 

ضرب زلزال إندونيسيا يوم الجمعة بتاريخ 28 سبتمبر، بقوة 7.5 وموجات المد العاتية (تسونامي) الذي أدى إلى ارتفاع حصيلة القتلى الى أكثر من 2000 شخص حتى الأن.

 

تعمل مؤسسة الوليد للإنسانية مع عدد من المؤسسات الدولية مثل الهيئة الطبية الدولية لتقديم الرعاية الطبية، وخاصة للمستشفيات غير الربحية لمساعدة متضرري الكوارث الطبيعية.

 

على مدار 4 عقود دعمت مؤسسة الوليد للإنسانية اَلاف المشاريع وأنفقت أكثر من 15 مليار سعودي، ونفذت اَلاف المشاريع في 164 دولة حول العالم بقيادة 10 منسوبات سعوديات ليصل عدد المستفيدين لأكثر من 533 مليون بغض النظر عن الجنس أو العرق أو الدين. تتعاون المؤسسة مع مجموعة من المؤسسات الخيرية، والحكومية، والتعليمية لمكافحة الفقر وتمكين المرأة والشباب وتنمية المجتمعات المحلية، وتوفير الإغاثة في حالات الكوارث وخلق التفاهم الثقافي من خلال التعليم. معا، يمكننا أن نبني الجسور من أجل عالم أكثر عطوف وتسامح وقبول.