برنامج إنارة القرى والهجر التنموي

Thursday, 1 January, 2015

تحرص الوليد للإنسانية على تطبيق قول صاحب سمو الملكي الأمير الوليد بن طلال “نحن نقدم المساعدة حيثما تكون الحاجة إليها ماسة”. وخير دليل على ذلك برنامج إنارة القرى والهجر التنموي الذي أطلقته المؤسسة عام 2003.

تتعاون الوليد للإنسانية مع الجهات الموردة للمولدات لتأمين المولدات الكهربائية للقرى والمناطق النائية في المملكة التي لا تصل اليها الكهرباء، فمن خلال برنامج إنارة القرى والهجر التنموي ، انتقل آلاف المواطنين من عالم الظلام إلى عالم النور،  ودبّت الحياة في الكثير من الأنشطة والمجالات التي تقوم على هذه الطاقة الحيوية، كما أضفى البرنامج الرفاهية على حياة قاطني المواقع النائية في المملكة.

بلغت قيمة الدعم للبرنامج 5,700,000 ريال، ويقدر عدد القرى المستفيدة حتى الآن بنحو 363 قرية تضم أكثر من 41 ألف أسرة و212 ألف شخص، وسيتم ربط هذه القرى والهجر بشبكة الكهرباء الوطنية خلال العمر الافتراضي للمولدات المقدر بعشر سنوات.