الوليد للإنسانية توقع ثاني عقد تحالف استراتيجي مع الحركة الكشفية العالمية، ليصل مجموع الدعم الى ٣٤ مليون ريال، لتحفيز ملايين الشابات و الشباب لتطوير المجتمعات ونشر الفكر التطوعي والعمل على أهداف التنمية المستدامة

Tuesday, 3 April, 2018

الأمير الوليد يستقبل ملك السويد

24 نوفمبر 2016م

 

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود رئيس مجلس أمناء مؤسسة الوليد للإنسانية في مكتب سموه في برج المملكة بالرياض، جلالة الملك كارل جوستاف السادس عشر ملك السويد ورئيس الحركة الكشفية العالمية.

 

وفي مطلع اللقاء، تناول الطرفان عدد من المواضيع الاجتماعية الإنسانية التي تهم الطرفين. كما ناقشا أهمية دور الكشافة المحلي والعالمي. وايضاً خلال الزيارة، دعا جلالة الملك الأمير الوليد لزيارة بلاده ووعد سموه بتلبية الدعوة في المستقبل القريب. قامت مؤسسة الوليد للإنسانية العالمية (تسجيل رقم 333 - لبنان) بالتبرع بمبلغ 18,750,000 ريال سعودي لصالح العديد من مشاريع الكشافة ومنها: مشروع دمج اللاجئين الأوربيين- السلام العملي، مشروع الطعام للحياة في افريقيا- أثيوبيا، ناميبيا، تنزانيا وتوغو، مشروع التأهب للكوارث في اندونيسيا وربط الكشافة- تطبيق للكشافة.

 

 

15 مليون ريال لتحفيز 3 مليون شاب على مستوى الخليج في مشروع الأول من نوعه بين الوليد للإنسانية ومنظمة الكشافة العالمية

24 مارس 2018م

 

حضرت صاحبة السمو الملكي الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود، عضو مجلس وأمين عام مؤسسة الوليد للإنسانية (تسجيل رقم 333 لبنان)، والذي يرأس مجلس امنائها صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، المؤتمر السنوي الخاص لمنظمة الكشافة العالمية الذي أقيم في دولة المكسيك يوم السبت بتاريخ 24 مارس. وبجانب من الحضور رئيس شرف المنظمة جلالة الملك كارل غوستاف ملك السويد والملكة وصاحب السمو ولي عهد لوكسمبورغ والعديد من كبار الشخصيات ورجال الأعمال وأعضاء المنظمة.

 

 

حضرت صاحبة السمو الملكي الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود، عضو مجلس وأمين عام مؤسسة الوليد للإنسانية (تسجيل رقم 333 لبنان)، والذي يرأس مجلس امنائها صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود، المؤتمر السنوي الخاص لمنظمة الكشافة العالمية الذي أقيم في دولة المكسيك يوم السبت بتاريخ 24 مارس. وبجانب من الحضور رئيس شرف المنظمة جلالة الملك كارل غوستاف ملك السويد والملكة وصاحب السمو ولي عهد لوكسمبورغ والعديد من كبار الشخصيات ورجال الأعمال وأعضاء المنظمة.

 

 

رحب مدير منظمة الكشافة العالمية السيد جون جيوغيجان بصاحبة السمو الملكي الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود، وجلالة ملك السويد ومن ثم القى الضوء على أهمية الشراكة بين المنظمة والمؤسسة وأثرها على العمل التطوعي حول العالم. وقد كرمت صاحبة السمو الملكي الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود، بوسام عضوية شرف بادن باول تقديرا لمساهمة مؤسسة الوليد للإنسانية في منظمة الكشافة العالمية للمساعدة في دعم الشباب حول العالم.

 

 

ومن جانب زيارة صاحبة السمو الملكي الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود، تم توقيع عقد مشروع الكشافة 2030 لمجس التعاون الخليجي مع مدير منظمة الكشافة العالمية السيد جون جيوغيجان بحضور جلالة الملك كارل غوستاف، لارس كوليند مدير مسؤول المنظمة، وأحمد الهنداوي الأمين العام للمنظمة. مدة المشروع ستة سنوات ويهدف الى تحفيز وإشراك فئة الشباب من الجنسين في المملكة العربية السعودية والخليج للعمل على خدمة وتطوير المجتمع بمبادرات تنموية يتم تصميمها تبعاً للحاجة في كل دوله على مدى والتي تخدم أهداف التنمية المستدامة المعتمدة من الأمم المتحدة.