الوليد للإنسانية تدعم متضرري زلزال النيبال بمبلغ 1,000,000 دولار

Saturday, 2 May, 2015

إيماناً من مؤسسة الوليد للإنسانية والتي يرأس مجلس أمنائها صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبد العزيز آل سعود بضرورة مؤازرة الشعوب في وقت الكوارث، دعمت المؤسسة متضرري كارثة زلزال النيبال الذي وقع السبت 25 إبريل بقوة 7.8 درجة بمبلغ 1,000,000 دولار لتوفير الإحتياجات الأساسية و التي تشمل الغذاء و الدواء و المأوى.  و ذلك عن طريق شركاء المؤسسة الإستراتيجين و منهم  برنامج الغذاء العالمي ,و الهيئة الطبية الدولية وهبيتات فور هيومانتي.

النيبال هي دولة تقع في جبال الهملايا بين الهند والصين، وقد صرّح مركز مكافحة الكوارث المحلي بأن هذا الزلزال يعد من أكثر الزلازل قوة ودموية منذ ثمانين عاما. وقد ارتفعت حصيلة ضحايا الزلزال الى4300  قتيلا وأكثر من 8000 جريح حتى اليوم، كما أدى الزلزال إلى انهيار برج تاريخي وعدد من المباني الأثرية والحديثة ولا تزال مناطق جبلية نائية وساحلية معزولة مما يرجح ارتفاع أعداد الضحايا خصوصا في مدينة بوخار التي يبعد مركز الزلزال عنها ثمانية وستين كيلومتراً. كما بلغت آثارالزلزال أحد أقاليم الهند القريب من نيبال، حيث أعلن عن مقتل عشرين شخص على الأقل.

تصل نشاطات الوليد للإنسانية إلى أكثر من 90 بلداً حول العالم، وتتراوح المبادرات بين الاستجابة للكوارث الطبيعية وتنمية المجتمع، الى تمكين المرأة ودعم الشباب وتشجيع التبادل الثقافي